كلية التربية

جامعــة فلسطيــن

كلية التربية تنظم يوماً دراسياً بعنوان تطوير أداء الأستاذ الجامعي

كلية التربية تنظم يوماً دراسياً بعنوان تطوير أداء الأستاذ الجامعي

  • 2012-07-29
  • + 1834167

المدهون: نسعى لتطوير مهارات الأستاذ الجامعي ضمن معايير الجودة الشاملة

كلية التربية في جامعة فلسطين تنظم يوماً دراسياً بعنوان

"تطوير أداء الأستاذ الجامعي في ضوء معايير الجودة"

ضمن أنشطتها في تطوير قضايا المجتمع، نظمت كلية التربية في جامعة فلسطين يوماً دراسياً بعنوان "تطوير أداء الأستاذ الجامعي في ضوء معايير الجودة" برعاية مؤسسة Amideastضمن مشروع تطوير الهيئات الأكاديمية وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAIDومؤسسة المجتمع المفتوح OSI،

بحضور الأستاذ الدكتور يوسف جربوع نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية ورئيس اللجنة العلمية، والدكتور عبد الكريم المدهون عميد كلية التربية ورئيس اللجنة التحضيرية، وعمداء كليات الجامعة الدكتور على تايه عميد كلية الهندسة التطبيقية والتخطيط العمراني، والدكتور أنور موسى عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والدكتور محمد أبو سعدة عميد كلية القانون، والدكتور سالم درويش عميد كلية إدارة المال والأعمال، والدكتور أمجد الشنطي عميد المهن الصحية، والأستاذة رنا صقر مدير مشروع تطوير الهيئات التدريسية في مؤسسة Amideastوالأستاذة هالة نصر الله من مؤسسة Amideast،

وعدد كبير من أساتذة الجامعات والأكاديميين والمختصين من الجامعات الفلسطينية والمؤسسات والمراكز الثقافية.

حيث بدأت أعمال اليوم الدراسي بكلمة افتتاحية للدكتور عبد الكريم المدهون رحب خلالها بضيوف اليوم الدراسي من أساتذة وعمداء كليات ومختصين، كما أثنى على مؤسسات AmideastوUSAIDوOSIعلى رعايتهم لهذا اليوم والتعاون المستمر الذي يبدونه في دعم ورش العمل والأيام الدراسية التي تعود بالنفع والفائدة على المجتمع الفلسطيني.

وأكد "المدهون" على أهمية هذا اليوم والفائدة المرجوة منه، مشيراً إلى أن الأستاذ الجامعي هو ركيزة العملية التعليمية التي يجب العمل على تطوير وتنمية مهاراته بما ينعكس إيجابياً على مخرجات العملية التعليمية، وتطلع إلى تحقيق اليوم الدراسي لكافة أهدافه من خلال مشاركات المختصين، وتمنى الخروج بتوصيات يمكن العمل على تحقيقها وتعميمها على الجامعات الفلسطينية للاستفادة منها والنهوض بأداء الأساتذة الأمر الذي سينعكس إيجاباً على أداء الطلبة واندماجهم في الحياة العملية بعد التخرج.

من جهته وجه الدكتور حسن حمودة عميد القبول والتسجيل شكره وتقديره لكافة الحضور من الأساتذة والباحثين، مشيداً بكافة الجهود التي بذلت لإنجاح هذا اليوم وذلك خلال كلمته التي ألقاها نيابة عن الدكتور سالم صباح رئيس جامعة فلسطين.

كما أكد "حمودة" على أهمية البحث والإنتاج العلمي لأعضاء الهيئات التدريسية وضرورة ربطه بحاجات المجتمع الملحة والأخذ بنتائج البحوث العلمية من قبل صناع القرار، داعياً الوزارات المختصة ومؤسسات المجتمع المدني والشركات الخاصة إلى تبنى توصيات هذا اليوم الدراسي والعمل على تطبيقها خدمة للمجتمع الفلسطيني والصالح العام.

تلى ذلك افتتاح الجلسة الأولى التي ترأسها الدكتور حسن حمودة عميد القبول والتسجيل بجامعة فلسطين، وتضمنت ثلاث مشاركات، كانت المشاركة الأولى للدكتور علي تايه عميد كلية الهندسة التطبيقية والتخطيط العمراني بجامعة فلسطين بعنوان "معايير جودة الامتحانات في جامعة فلسطين"، أما المشاركة الثانية فكانت للدكتور جميل النجار عضو الهيئة التدريسية في جامعة القدس المفتوحة بعنوان "تشخيص واقع التعليم العالي في فلسطين ودوره في تنمية المعرفة"، والمشاركة الثالثة للدكتور خالد المدهون عضو الهيئة التدريسية في جامعة فلسطين بعنوان "تنمية الإبداع مدخل التطوير الأكاديمي في جامعة فلسطين".

أما الجلسة الثانية فترأسها الدكتور محمد أبو سعدة عميد كلية القانون في جامعة فلسطين، وشملت أربع مشاركات، كانت المشاركة الأولى للدكتور الباحث زكي مرتجى بعنوان "النمو المهني للعاملين في جامعة فلسطين وفق متطلبات الجودة"، فيما كانت المشاركة الثانية للدكتور الباحث محمود عساف بعنوان "بعض صيغ تنمية أعضاء هيئة التدريس مهنياً في بعض الدول العربية"، والمشاركة الثالثة كانت للدكتور سامي منسي المحاضر في جامعة فلسطين بعنوان ""، واختتمت الجلسة بالمشاركة الرابعة للدكتور جبر العفيفي والدكتور خميس العفيفي من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) بعنوان "تطوير التعليم في جامعة فلسطين في ضوء معايير الجودة".

وأما الجلسة الثالثة فترأسها الاستاذ عز العرب العاوور عضو الهيئة التدريسية بكلية إدارة المال والأعمال في جامعة فلسطين، وشملت أربع مشاركات، كانت المشاركة الأولى للأستاذ الدكتور صلاح حماد المحاضر في جامعة الأقصى بعنوان "الخصائص القيادية للأستاذ الجامعي في ضوء متطلبات الجودة"، والمشاركة الثانية للأستاذ رائف بركة مدير دائرة الجودة في جامعة فلسطين بعنوان "تصميم وتطوير المناهج التعليمية في ضوء متطلبات الجودة"، والمشاركة الثالثة كانت للأستاذ نادر أبو شرخ رئيس قسم إدارة الأعمال بكلية إدارة المال والأعمال في جامعة فلسطين بعنوان "أدوات التقويم في ضوء متطلبات الجودة"، فيما كانت المشاركة الرابعة للدكتورة نجوى أبو زعنونة والأستاذة يسرى الددح بعنوان "غرس ثقافة التقييم الذاتي لدى الأكاديميين".

واختتم اليوم الدراسي بتلاوة التوصيات التي خرج بها الباحثون والمشاركون والتي تضمنت: الاجتهاد في الكشف عن السمات الشخصية لدى الاستاذ الجامعي وانتقاء الأفضل وخاصة الذين يتمتعون بالسمات القيادية والقدرة على العطاء وخدمة الوطن، وتوطيد العلاقة بين الأستاذ الجامعي وإدارة الجامعات وتقديم الدعم المعنوي له والوسائل المادية التي تعينه على الإبداع مثل الدورات التأهيلية وورش العمل تحت مظلة الاستقرار الوظيفي، وتعزيز إطار العمل الجامعي بين أساتذة الجامعات من خلال التواصل التفاعلي والمعرفي والبعدي وذلك من خلال النضج التنظيمي لمؤسسات التعليم العالي والبحث عن سياسات قبول وتوظيف جديدة، وضرورة وجود آلية لتعامل الجامعات الفلسطينية وربطها بنظام معلوماتي موحد على المستوى المحلي يتيح للأستاذ الجامعي سهولة تبادل الخبرات مع زملائه ليصل إلى المستوى الإقليمي والدولي، ضرورة رصد الموارد المالية المخصصة للتعليم الجامعي بشكل عام والبحث العلمي بشكل خاص الأمر الذي يدفع الأستاذ الجامعي للإبداع من خلال دعمه في مجال المشاريع الهادفة والبعثات العلمية، والتركيز على ثقافة جودة التعليم من خلال توعية الأستاذ الجامعي بمفاهيم إدارة الجودة الشاملة في مجال تجهيز المادة العلمية الهادفة وتجهيز الاختبارات بحيث تراعي إدارة القياس الحقيقي للتحصيل والتميز، ودراسة إمكانية ان تعتمد مؤسسات التعليم العالي استراتيجيات جديدة وطرق تعليمية غير تقليدية يتم التركيز فيها على الكيف وليس الكم في علمية تقييم مخرجات العملية الأكاديمية، والعمل على تغيير سلم أولويات أهداف التعليم من الأهداف المعرفية فقط إلى الأهداف معرفية وعملية وتطبيقية مع مراعاة الثقافة والحفاظ على الهوية الوطنية.