كلية التربية

جامعــة فلسطيــن

بمشاركة معالي وزير شؤون المرأة د.هيفاء الأغا عقد ندوة ثقافية بعنوان 'دور المرأة المثقفة في المجتمع الفلسطيني الواقع والطموح'

بمشاركة معالي وزير شؤون المرأة د.هيفاء الأغا عقد ندوة ثقافية بعنوان 'دور المرأة المثقفة في المجتمع الفلسطيني الواقع والطموح'

  • 2017-03-01
  • + 901231

استقبلت جامعة فلسطين ممثلة  برئيس مجلس إدارتها المهندس "عماد الأغا " والأستاذ الدكتور" سالم صباح " معالي وزير شؤون المرأة الدكتورة "هيفاء الأغا " ورئيس مجلس إدارة منتدى الأمة للتنمية "أ.حرب أبو بركة " حيث كان في الاستقبال كلا من الدكتور سالم درويش عميد شؤون الطلبة والدكتورة" صباح نصار" عميد كلية التربية والأستاذة" نيفين الصالح "مديرة العلاقات العامة والأستاذة" فداء جبر" مديرة شؤون الموظفين .

حيث رحب "صباح" بالوفد الزائر وعلى رأسهم معالي الدكتورة هيفاء الأغا مقدما لها نبذة عن كليات الجامعة وتطورها التي آلت اليها. مثمن  حرص  وزارة شؤون المرأة في التواصل مع الجامعات، ومدى أهمية المرأة في مشاركتها في عملية التطوير والبناء.

كما أردف" أبو بركة" أن هذا اللقاء جاء من حرص ادارة المنتدى و اهتمام الوزيرة بعقد ندوة ثقافية لطلبة الجامعة لتوضيح أهمية دور المرأة المثقفة في مجتمعنا الفلسطيني.

حيث عقد منتدى الأمة للتنمية بالتعاون مع جامعة فلسطين الندوة الثقافية بعنوان "دور المرأة المثقفة في المجتمع الفلسطيني.

كما افتتح اللقاء المهندس "عماد الأغا "مرحبا بالحضور مشيدا بدور المرأة الفلسطينية لما لها من تأثير كبير ومهم، مستعرضا الكثير من النماذج المشرقة للنساء الفلسطينيات اللاتي كان لهن بصمة أمثال دلال المغربي ومريم فرحات خنساء فلسطين وغيرهن من النماذج الإسلامية والعربية.
 ومن جهته أكد مؤسس منتدى الأمة للتنمية الشيخ" السيد بركة" على ضرورة استثمار الفرص بالعمل المشترك مع المؤسسات الحكومية والجامعات لكي يكتمل النشاط الثقافي ويحقق أهدافه.
 ولفت السيد بركة في حديثه أن المرأة مظلومة مرتين في بلادنا، مرة في نظرة المجتمع لها بالنظرة التقليدية، والمرة الثانية من خلال نظرتها لنفسها على حد قوله .
 ودعا بركة الشباب للإيمان بأنفسهم وعدم الرضوخ لأي واقع قد يواجههم قائلا: "أن الفلسطيني إما أن يكون ملهما أو لا يكون " .
 ووجهت معالي وزير شؤون المرأة د.هيفاء الأغا كلمتها للشباب إيمانا منها بأن هم أمل وقادة المستقبل الواعد وأنهم من سيقودون سفينة النجاة إلى بر الأمان .
 كما نوهت معالي الوزير إلى أن ما تعيشه المرأة الفلسطينية من واقع، محكوم بموروث ثقافي أسس للصورة النمطية التي يرى المجتمع بها المرأة في السياق ذاته ، أكدت الأغا على أن ديننا الإسلامي الحنيف ساوى بين الرجل والمرأة أمام الشرع وفي الحقوق العامة. .
 وتطرقت معالي الوزير إلى ظاهرة العنف ضد المرأة ووصفتها بالظاهرة "العالمية" فهناك العديد من النساء حول العالم يعانون من هذا العنف وأكدت على أن المرأة الفلسطينية خطت بخطوات سريعة وواثقة في مجالات كثيرة منها العمل السياسي وفي المجلس التشريعي وأصبحت تتبوأ منصب وزير في الدولة، مشيرة إلى أن هذا كله لا يمكن أن يحدث بدون وعي وثقافة وهو ما يؤكد على ثقافة المرأة الفلسطينية وجدارتها.